اسعار السيارات في مصر بين جنون الاوفر برايس ومرارة الانتظار

1
19978

 

لا توجد ازمة يعانى منها السوق في الوقت الحالى اكثر من ازمة توفير الدولار وارتفاع سعره الازمة التى تسببت في موجة غلاء غير عادية اصابت جميع انواع السيارات ،واصبح الضحية الوحيدة لهذا الامر هو المستهلك الذي تحولت كل هذه لزيادات إلية

حيث اكد العديد من الخبراء فى مجال السيارات انه منذ بداية شهر مارس 2016 وهناك انخفاض كبير في حصة مصر التى يحصلون عليها من جميع شركات السيارات الاوربية، مما اثر بالطبع على اجمالى المبيعات فى السوق والتى انخفضت بشكل ملحوظ منذ بداية الازمة

ومن المفهوم لدي الجميع ان سوق السيارات مثل اى سوق اخر يخضع للعرض والطلب ومع قلة المعروض وزيادة الطلب بالتأكيد يزيد السعر ، وبالطبع هناك قلة كبيرة فى المعروض لصعوبة الاستيراد نتيجة لتحجيم التحويلات الخاصة بالعملة للخارج

كما ان هناك زيادة فى التكلفة بالاضافة الى سعر السيارة حيث ان نقص الدولار يجبر المستوردين الى اللجوء لأساليب اخري للحصول علية لتوفيرة ويتم ذلك بتكاليف اعلى من الطبيعى

ولذلك لا يمكن التحكم فى مشكلة الاوفر برايس لان حلها الوحيد هو وفرة المعروض ، ومن المهم جداً العمل على  توفير معظم انواع السيارات المطلوبة خاصة وان السيارات اصبحت من السلع الاساسية عدا السيارات الفاخرة

هذا بالاضافة الى التخبط وعدم الاستقرار والعشوئية وعدم الرقابة فى تحديد الاسعار كل هذا ادى الى ارتفاع جنونى فى اسعار السيارات لم يتوقف الامر عند هذا الحد بل ان المصانع المصرية التى تستورد مكونات السيارات وتجميعها تواجه ايضاً مشكلة كبيرة في توفير المكونات التى تستوردها من الخارج وذلك بسبب ازمة توافر الدولار بالبنوك

ومن المعروف ان شركة جي بي اوتو وهي اكبر شركة فى مصر حالياً لتجميع السيارات ، اوقفت انتاجاها لمدة 20 يوماً كاملة اواخر العام الماضي بسبب تأخر توريد مكونات التصنيع الخاصة بتجميع السيارات، مما جعل العديد من الشركات اوقفت البيع وتم الحجز على موديلاتها بسبب عدم وضوع رؤية الاستيرد لديها

ومع العلم ان جميع الحملات المنتشرة لمقاطعة شراء السيارات الجديدة مثل الحملة المعروفة بـ خليها تصدي ، وغيرها من الحملات فقد اتت هذه الحملات بنتائج عكسية تماماً حيث اقبل الناس على الشراء اكثر بسبب تخوفهم من زيادة اسعار السيارات اكثر وظهر ذلك واضحاً فى العديد من طلبات الحجز على موديلات كيا الجديدة خاصة السيارة سبورتاج 2017 ، وعلى الرغم من ذلك فنحن نؤيد حملات مقاطعة شراء السيارات الجديدة بأسعار اغلى من سعرها الرسمي لان في ذلك تشجيع للسوق السوداء

 

Website Pin Facebook Twitter Myspace Friendfeed Technorati del.icio.us Digg Google StumbleUpon Premium Responsive

Comments

comments

1 تعليقك

  1. المسئول عن over price هو الوكيل و الموزع ( بالاتفاق فيما بنهم ) علي ان يقوم الوكيل بالاعلان عن السيارة مثلا ب ١١٠٠٠٠ ولكن عند سؤاله يكون الجواب التسليم بعد مدة قد تصل الي سنة علي ان يتم تحديد سعرها عند الاستلام . فبسؤال الموزع يعرض عليك السيارة سواء كنت زبون او معرض او تاجر ب ١١٥٠٠٠ تسليم فوري .. و للاسف الكل يظن ان المعرض او التاجر له دخل بهذه الزيادة.. فالشركة تحدد اسعارها بناء علي اسعار الموزعين

اترك تعليق